U3F1ZWV6ZTMzMjEwNjAyNzMwX0FjdGl2YXRpb24zNzYyMzAzMDg2NDU=

كيف تواعد الفتاة في 5 خطوات (الدليل الشامل)

كيف تواعد الفتاة في 5 خطوات (الدليل الشامل)

هل حلمت مسبقاً بمواعدة احدى الفتيات وكان الأمر ثقيلاً؟

هل تشعر بالخوف أو القلق من كيفية التعامل في تلك المواقف؟

لن أتحدث عن نفسي في هذا الموضوع احتراماً لحبيبتي ولكن دعني أخبرك أمراً هاماً يجب أن تعرفه جيداً.

وهو أنه يمكنك الحصول على أي فتاة تريد إذا قمت ببعض الأمور الهامة كرجل.

مواعدة فتاة جميلة ليس أمراً مستحيلاً أو صعباً بل هو أمر تستحقه كرجل.

إليك الدليل الكامل الذي تحتاجه في مواعدة الفتيات الجميلات. إذا قمت باتخاذ الخطوة ليس فقط تحصل على الفتيات بل ستشعر أنك أكثر ثقة بنفسك، أكثر حرية، أكثر قوة لأنك تحصل على كل ما تريده.

إليك 10 خطوات فعالة لمواعدة الفتيات والفوز في تلك اللعبة.

1- كن حقيقياً

توقف عن تعلم الكلمات والأحاديث التي ينبغي أن تقوم بها لتكون جيداً في مواعدة الفتاة.

يمكنني إخبارك بالعديد من السطور لتبدأ بها ولكنني هنا لا أريد ذلك بل أريدك أن تكون حقيقياً في كلامك، أن يكون نابعاً منك أنت.

انظر ولاحظ ما الذي تريد أن تحدثها عنه وابدأ دون تردد.

توقف عن السير على طريقة أحد آخر في التعامل مع الفتاة، لأن الجميع يقوم بذلك.

الجميع يحاول أن يكون مزيفاً يظهر شيئاً آخر غير شخصيته فقط ليحصل على "الفتيات" وبينما هم كذلك هناك الرجل المميز الحقيقي الذي لا يتلون أو يقوم بأمور ليست من طبيعته.

لا بأس في أن تكون سميناً/نحيفاً، ليس لديك المال، لا تذهب للاحتفال كل ليلة في الحانة..الخ

*أدعوك أن تتغير لأجلك أنت ولكنني أتحدث هنا عن من يتغير فقط ليواعد الفتيات*

أن تصبح حقيقياً يجعلك جذاباً! لا يمكنك أن تجد من هو حقيقي في يومنا هذا.


أن تصبح حقيقياً يعني أنك مختلف ومميز عن بقية الفتيان المزيفين الذين يخفون شخصياتهم ويدفنون رؤوسهم من أجل أن يظهروا صورة ليست لهم ومن أجل فقط الحصول على الفتيات.

أن تصبح حقيقياً يجعلك لا تتخبط ويزيل عنك التوتر والقلق لتتصل بشكل أعمق مع الفتاة وتتحدث معها في أمور هامة وممتعة.

2- اهتم نفسك، لتستطيع الاهتمام بالآخرين

ربما استمعت مسبقاً لمن يخبرك بأن تحب نفسك، ولكنه بالفعل أمر هام جداً لشخصيتك.

لن تستطيع أن تحب أو تهتم بشكل جيد بالآخرين حتى تحب نفسك، تقدرها وتهتم بها.


كما تعامل نفسك فأنت تعامل الفتاة، إذا لم تبني الحب بداخلك لنفسك وتتعرف على هذا النوع من الحب فلا تتوقع أن تحب الفتاة أو تعرف ما هو حب الفتاة.

صدقني، فكرة "حب النفس" تلك ليست عادية ولها تأثير كبير عليك كرجل.

لن يحبك أحد إن لم تحب أنت نفسك..

3- أنت الملك! انتهى الأمر

في مرحلة ما من الاهتمام وحب النفس فإنني وصلت إلى مرحلة لم أعد فيها أهتم لموافقة الآخرين أو القلق من عدم إرضائهم أو الخوف من رأيهم في شيء ما أفعله.

تخرج من صندوق انتظار أقوالهم و ردود أفعالهم لتصل إلى فقط العطاء دون الانتظار.

في تلك المرحلة تكون هادئاً واثقاً من نفسك ولا تحتاج المقابل من أحدهم.

فقط هادئ وسعيد، وهذا يجعلك أمام الجميع الملك الذي لا ينقصه شيئاً ليكتمل.

المجاملات..
المدح..
الشكر..
الامتنان..
التحدث خلف ظهرك..
الحقد..

لم يعد ذلك يهم فأنت خارج نطاق هذا المجال الضيق، أنت تعيش بشخصيتك ومزاجك جيد تعطي وتساعد وتسعد الآخرين ولا تنتظر منهم شيء.. هم فقط من ينتظرونك.

لا تحتاج أن يخبرك أحد من أنت..

تستمع بإنصات وتخبرهم بما يفعلون، لديك الهدوء والحكمة للقيام بذلك بشكل جيد.

4- توقف عن وضعها في مكانة أعلى منك

"لماذا قد تختارني؟"
"لن تحبني أبداً"
"إنها الأجمل ولست ضمن خياراتها"

كل ذلك يقف أمامك عائقاً يجعلك تخسر نفسك وتخسر في مواعدة الفتيات.


توقف عن تحقير نفسك، وتذكر أنك الرجل.. هل تعرف ماذا يعني ذلك؟

أن جميع الفتيات ترغب بك!

نحن لا نجد الرجل كل يوم، لم يعد هناك صورة قوية ظاهرة للرجل، لذا عندما تظهر أنت فقد انتهى كل شيء.. أنت المنتظر.

أنت الرجل إذاً أنت المسؤول في الحصول عليها وليست هي المسؤولة في عدم الذهاب معك.

فالرجل يستطيع الحصول على كل ما يريد، الخيار دائماً له وليس لأي كائن آخر *ربما تتأكد من ذلك في يوم من الأيام*.

أنت كل شيء وأنت من يقرر كيف سيسير الأمر، هل تأخذها أم تتركها.

5- كن واضحاً فيما تريد الحصول عليه

رأيت شخصاً يرغب بشدة أن تحبه وتفضله الفتاة، وينسى نفسه إذا كان أصلاً يحب الفتاة أم لا.

يريد فقط الاهتمام والعناية من الفتاة ويتناسى نفسه وشخصيته ويتناسى أنه الرجل وهي الفتاة.

ربما تكون تلك الفتاة الأولى في حياته، ربما تكون الوحيدة من تعمق في معرفتها، ربما العديد من الأسباب الجيدة الغير كافية لأن يقرر الرجل أن تلك الفتاة هي ما يريدها.

هناك فرق كبير بين التعود والحب، فالتعود يعمي النسبة الأكبر من الناس ليظنوا أنهم وجدوا ما يريدونه.

ماذا أريد؟

أن تتذكر أنه كما أن للفتاة القرار في أن تبدأ معك العلاقة أم لا فأنت أيضاً كذلك بل لديك أنت القرار الأكبر لأنك الرجل.

قابلت العديد من الرجال الذين يخبروني أنهم يحبون فتاة ما وبعد التعمق قليلاً في الحديث أكتشف أن تلك الفتاة هي فقط ما تعودوا عليها، هي الوحيدة الذين يعرفونها، هي الوحيدة الذي كانت بينهم أحاديث ليست كثيرة ولكنها "الموجودة" في حياتهم.

الحب أو اختيار الفتاة الخاصة بك يأتي عندما تكون العديد من الفتيات أمامك وأنت تختار تلك فقط.

أما إن كنت ساذجاً في اختيار فتاتك فإن الأمر يصبح مملاً وسيئاً جداً مع مرور الوقت.

تحدث مع نفسك حول "كيف تريد فتاتك أن تكون" لتظهر شخصيتك من جديد وتختارها بشكل أفضل، لكي تحبها بشكل أفضل.

في النهاية، ما يجعلك الفوز في المواعدة دائماً هو ما أخبرتك به في البداية وهو أن تكون بطبيعتك دون إضافات تجعلك تظهر بصورة غير صورتك.

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة