جنس الإنترنت: ما لا يمكنك تحمله!

5/14/2017
جنس الإنترنت: ما لا يمكنك تحمله!

كذب! الكثير من الكذب و المظاهر الكاذبة! الكثير من الأشياء لا تمت للواقع بأي صلة!

في بعض الأحيان تجد مخرج الأفلام الإباحية يقوم بوضع الفيديو الجنسي ضمن إطار درامي أو كوميدي ليظهر للمشاهد أنه من السهل حدوث ذلك.


خصوصاً لو كان المتابع في نفس الوضع الذي وقع فيه الممثل حيث سهل عليه ذلك الوضع القيام بالجنس بسهولة، ومن هنا تبدأ ظهور بعض الأفكار والتخيلات التي من شأنها رسم بعض السيناريوهات لدى ذلك المتوهم المسكين نتيجة لما شاهده مؤخراً.


لذلك مشاهدة جنس الإنترنت له العديد من المخاطر والمشكلات التي تخصك!.. كيف تخصك؟ 

لأنك أحد أفراد تلك المجتمعات، وإما أنك محارباً (حيث تعني تلك الكلمة معاني كبيرة و عظيمة) أو أنك متبع يسهل جذبك في أي تيار.

صديقي، يجب أن تعلم أن معظم ما يظهر أمامك ما هو إلا كذب من أجل المال، وأن كثيراً منهم يحترق بداخله كلما لمس جسده شخصاً أخر، لكن من أجل المال يُداس على الشرف وتباع الأجساد.

هناك العديد من الدراسات التي أجريت على جنس الإنترنت وعلى حالات الإدمان و مخاطر أخرى، لكن لن أتحدث في هذا الجانب في هذا الموضوع، سنتحدث من زاوية أخرى.


عند معرفتك أو رؤيتك لكيف يعيش هؤلاء البشر (نعم مازالوا من فصيلة البشر) وكيف يضغطون على نفوسهم للمس أجسادهم لأكثر من شخص، أو كمية الألم المكروه الذي يتحملونه من أجل إنشاء فيديو يعجب المخرج و المشاهد.. كم ستتحمل؟ يقول لي أحد أصدقائي:

رأيت كثير من الشابات الجميلات التي تدخل هذا المجال و هي تبكي، تبكي بسبب أنها فقيرة و مضطرة لذلك، تبكي لأنها تربت على عادات و تقاليد عظيمة جداً وينتهي بها الأمر هكذا، بل أيضاً رأيت بعضهم في بعض الأفلام يتألمون ألماً من نوع آخر، ذلك الألم الذي يتألمه الشخص الذي يتمنى لو أنه يغمض عينيه ويفتحها فيصبح في مكاناً أخر،رأيت في إحدى المشاهد شخص يتغذى على إخراجات آخر!..

نعم، و الكثير من القصص الأخرى، لكن يكفي ما كتبت، فلا يطيق الشخص سماع أو قراءة هذه القذارة..

أخرج نفسك من ذلك الوحل القذر سريعاً. كم ستظل منغلقاً في ذلك الصندوق؟ متى ستبدأ برحلتك في الحياة رحلتك العظيمة لتحقيق بعض الأحلام، طاقة الجنس كبيرة جداً فقم باستغلالها في بناء إمبراطوريتك العظيمة الكبيرة التي تصل بك إلى النجوم!

هناك العديد من الغابات و الأسرار في ذلك الكون الذي تريد السير فيها وعيش مغامرة من نوع آخر، وتلك الرحلة تحتاج للكثير من الطاقات لذلك كن سيداً لتلك الطاقة.

كن سيداً لنفسك .. كن سيداً لنفسك .. كن سيداً لنفسك!!

لا تدع على قيد الحياة من يتحكم بك ويوجهك لما يريد، كن أنت وتذكر أنه لديك ما يجعلك قوياً فوق كل شئ تريد فقط ترويض نفسك حتى تستطيع العيش كما تريد.

مواضيع ذات صلة

ليست هناك تعليقات:


الابتساماتأخفاء الأبتسامات