24529331182779172
مواضيع هامة
مواضيع هامة

كم أحببت تلك السنة 2018 لنبدأ 2019 (أفكار لوعود السنة الجديدة)



*آااااااااخ*

كم أحببت تلك السنة المنقضية 2018، لا أعرف كيف أبدأ.. أشعر بالكثير من السعادة التي أعجز عن وصفها بسبب ما رأيته في تلك السنة من الأمور الحلوة والمرة معاً.

مررت بالكثير من الأوقات الصعبة وكان أكثرهم صعوبة تجنيدي في القوات المسلحة بعد إنهائي لدراستي الجامعية. قبل دخولي كان الناس "يخوفوني" من تلك الحياة، أما أصدقائي الذين معي فقد ملأ الرعب واليأس عيونهم.

دخلت تلك المرحلة من حياتي دون خوف، قلق، ضعف وأنهيتها بقوة وأنا أستمتع بذلك جداً! *قد تقرأ ذلك وتظنني مجنوناً ولكن هذا ما حدث* وأنا أشعر بالفخر بأنني تخطيت تلك المرحلة بقوة.


تعرفت على العديد من الأصدقاء في تلك المرحلة الذين أعد بعضهم الآن إخواني حتى الآن. كان ذلك هو الأمر الكبير في تلك السنة وقد أحببت تلك التجربة كثيراً.

تعرفت على الكثير من الأصدقاء الجدد وخسرت البعض الآخر. أنت تعلم، ففي كل مرحلة من حياتك يتغير ويتبدل الناس من حولك لتعلم جيداً "أن لا شيء يدوم على حاله في هذه الدنيا". خسرت أولئك الأصحاب وأنا أتمنى لهم حياة أفضل في كل ما هو قادم.

أشعر أنني أكثر استقراراً، اكثر تنفساً (أستطيع التنفس بشكل أعمق) ولا يوجد اختلاط أو "زحمة أفكار" كما هو في السابق. لا أعرف كيف أصف ذلك فكلمة "More Chill .. More Relaxed" الإنجليزية تصف ذلك جيداً، هناك كلمة أخرى لكنها باللغة العامية المصرية وهي "رايق" مزاجي مرتفع جداً جداً جداً مقارنة بالسابق.

أرى العالم بشكل أفضل وأكثر وضوحاً. أحب كل الأشخاص وكل شيء، الأهم من ذلك أن تحب نفسك جيداً ففي حبك لنفسك يكمن حب كل شيء.

أخذت من السنة الماضية القوة والطاقة لتطبيق وعود السنة الجديدة *The New Year Resolution*، إليك بعض الأفكار التي قررت الاهتمام بها وتطبيقها:

1- الحصول على نوم جيد.

كما قلت سابقاً فموضوع النوم بالنسبة لي أصبح شيئاً كبيراً لما له من أثر على حياتي في خلال يومي. ما سأعمل عليه هو "الحصول على نوم عميق وقوي في ساعات أقل" لأن النوم يأخذ الكثير من الوقت الذي أعيشه والشيء الآخر أنني كلما كان نومي جيداً وعميقاً كلما كنت نشيطاً وسعيداً في اليوم التالي.

ما أقوم به من الآن هو تقليل ساعات النوم كل أسبوع نصف ساعة لأرى أين يمكنني الوصول فحتى الآن أنام 6 ساعات فقط وهو تقدم عظيم جداً لي في فصل الشتاء *في فصل الشتاء كنت أنام 8-9 ساعات وهو أكثر من الصيف حيث أنام 7-8 ساعات صيفاً*.

النتيجة جيدة جداً حتى الآن، وعندما أصل وأتأكد وأداوم لفترات طويلة على ذلك دون مشكلة سأقوم بكتابة تدوينة جديدة أتحدث فيها عن التفاصيل التي قمت بها ليكون كل شيء جيد. (اشترك في الخدمة البريدية ليصلك جديدي باستمرار على بريدك الإلكتروني)

2- تقليل استخدام الإنترنت.

أستخدم الإنترنت في الآونة الأخيرة بشكل أكبر بسبب أعمالي التي في زيادة مستمرة. لا أحب أن أفعل شيئاً دون انتظام لأن هذا الأمر يدمر اليوم *يلخبط اليوم*. 

تحديد ساعات معينة وأيام معينة في الأسبوع سيكون أفضل، سواءً كان ذلك لمتابعة البريد الإلكتروني وأعمالي، أو متابعة وسائل التواصل الاجتماعي.

3- قراءة كتب أكثر.

قمت بتجهيز بعض الكتب للرجوع إلى عادة قراءة الكتب في الأيام القادمة. لاحظت أنني أستمتع وأعي ما أقرأ منذ تغييري لنظامي الغذائي ولأنني أكثر استقراراً واتصالاً بداخلي. رأيت؟ هذا ما يحدث عندما تتعرف على نفسك أكثر فأكثر.

وهذا يعني زيادة في وقت القراءة فإذا كنت أقرأ ربع ساعة فإنني سأصل إلى نصف ساعة، إذا كنت أقرأ في نصف ساعة فإنني سأصل إلى 45 دقيقة.

سيساعدني ذلك في قراءة المزيد من الكتب وجعل السنة الجديدة تترك قيمة أكبر لحياتي.

4- المزيد من الدهون، الأقل من الكربوهيدرات.

لاحظت الكثير من الفوائد التي أحصل عليها عندما أقوم بزيادة نسبة الدهون في طعامي، ولاحظت المشاكل التي أحصل عليها من الكربوهيدرات الكثيرة.

قرأت أيضاً العديد من الأبحاث التي تتحدث عن فوائد الدهون والكوليسترول وكسر تلك الإشاعات التي تتحدث عن أضرار الكوليسترول، لأنه مفيد جداً ويعطيك جسم صحي جداً بعكس الكربوهيدرات. أنا لا أحب أو أعطي الكثير من الاهتمام للأبحاث أنا أعرف ما يجعلني جيداً كأنني أستمع لجسدي عندما تتحسن أو تسوء حالته.

كنت أقوم بالصيام المتقطع لفترة كبيرة وأدمج معه الكيتوجينيك دايت أو الكارنيفور دايت أو الـPSMF أو عجلة الكربوهيدرات (Carb Cycling) ...

وقمت بملاحظة جميع تلك الأنظمة، كيف تؤثر على جسمي وعقلي وحالتي النفسية. بالنسبة لي لا أبحث عن ما يعطيني جسماً جيداً بينما عقلي أو حالتي النفسية سيئة لذا وجدت الصيام المتقطع مع نسبة دهون مرتفعة وبروتين وخضروات خضراء تجعلني جيداً من النواحي التي ذكرتها.

أنوي الاستمرار على ذلك لفترات طويلة.

5- الإلتزام الدقيق بالمواعيد.

الرجل أكثر انضباطاً من أي شيء آخر. انضباط الرجل في مواعيده يعني سيطرة أكثر على نفسه وأحب ذلك كثيراً.

يعني ذلك أيضاً تقدير الوقت (وهو من أغلى الأشياء في الوجود) وأنا أقدر الوقت جيداً وانا أناني في ذلك حتى.

التزامك بالمواعيد يعني احترامك لما ستفعل وللشخص الذي ستقابله. لا أعرف من تقابله ولكنه إن كان ناضجاً ويلاحظ ذلك فإنه سيقدرك كثيراً ويرفع من شأنك (هذا ما يحدث مع الرجال).

ليس ذلك يخص المواعيد الخاصة بالأشخاص فقط بل مع نفسك أيضاً (مواعيد النوم - مواعيد الوجبات الغذائية - مواعيد التمارين ..).

6- المزيد والمزيد من التأمل.

أحببت ذلك كثيراً الآن وصرت أتعمق أكثر في خلال أوقات التأمل لأنفصل أكثر عن العالم الخارجي الوهمي.

لن يخبرك أحد عن ما يحدث له أو يشعر به خلال التأمل.

سيحدثونك عن التخلص من القلق والحزن والكآبة والأمراض النفسية جميعاً.

سيحدثونك عن الطاقة الداخلية، الكونداليني، التوازن الداخلي.

سيحدثونك عن العين الثالثة ورؤية ما لايمكن رؤيته بالعين المجردة.

سيحدثونك عن العلاج من جميع الأمراض.

لكنهم لن يخبروك بأن الغاية من التأمل أعلى من ذلك كله وأن هناك ما هو أكثر من ذلك فتلك الأسرار من الأفضل لكل شخص أن يحافظ عليها وكتمانها لكي لا يكون عرضة للإلتفات لها وترك الأصل وهو الوصول إلى الله.

يخبرونك إذا قمت بالدعاء بهذا الدعاء ستنصلح حياتك، إذا قمت بهذا العمل الخيري فإنك تحصل على كذا وكأن صلاتنا، عبادتنا، دعاءنا، أعمالنا الخيرية = طلبات من الله.

ننتظر المقابل من كل ما نفعله وهذا خطأ كبير أسأل الله أن يسامحني وإياكم على ذلك.

هناك العديد من الأعمال الأخرى التي أفضل كتمانها (تعلم أشياء جديدة).

"أحمد الله كثيراً على كل شيء حدث في تلك السنة، أنا أسامح وأغفر لكل من أخطأ في حقي. 
أنا لا أكره أحداً.. 
أنا لا أندم على أي شيء قمت به.. 
أنا مستعد للسنة الجديدة وتطبيق الوعود الجديدة.." -خالد نور الدين

أسأل الله أن يعينك على وعودك لنفسك في السنة الجديدة، اغتنم ذلك اليوم جيداً "يوم انتهاء السنة السابقة أو يوم بداية السنة الجديدة" احتفل به على طريقتك الخاصة واسمح لنفسك بالحصول على ما تحبه OVERDOSE!

*بسست*:
1- إذا كان لديك شيئاً تريد أن تقوله لكل من حولك أو لشخص بعينه يمكنك مشاركتي إياه عن طريق التعليقات.
2- إذا كان لديك وعوداً لسنتك الجديدة يمكنك إخباري بها عن طريق التعليقات.

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

نموذج الاتصال
الاسمبريد إلكترونيرسالة