24529331182779172
مواضيع هامة
مواضيع هامة

لا تتوقف عن التفكير بها؟ إليك ما ستفعل.

لا تتوقف عن التفكير بها؟ إليك ما ستفعل.

"توقف عن التفكير بها!"

أعلم جيداً أن ذلك الأمر لا يحدث، لأن الأمر ليس بهذه السهولة، شعرت بذلك سابقاً لم تكن تفارقني أبداً.

كل شيء كان سيئاً بدونها. كأنك تدمن شيئاً لا تعرف كيف تحصل على المزيد منه، ليس كالحشيش يمكنك أن تحصل عليه من عدة أماكن.

لكنني لم أحصل عليها حتى بدأت بالترجل وإدراك الخراء الذي أعيش فيه. قمت بالتخلص من كل شيء يخصها حتى بدأت تحاول الرجوع إلي، لكنني لم أوافق.

كلما كنت واعياً بنفسك وتعرفت عليها كلما كنت قوياً في قراراتك وحصلت على حياة رائعة.

هذا الوعي قد يأتيك في ليلة وقد يأتيك في وقت طويل يمتد لأشهر ومن يحدد ذلك هو "هل أنت مستعد لذلك؟" على قدر استعدادك تحصل على ذلك الوعي الذي يجعلك تتوقف عن المضي في كل ما يشعرك بالمرض.

تعرفت على العديد من الفتيات ودخلت الكثير من العلاقات قبل أن أتوقف عن ذلك منذ سنوات لم أحسبها بعد.

يا رجل، أنت لا تجد نفسك كل يوم لذا من الشذوذ جداً أن تخسرها. من الأسوء أن تجعل حياتك تتوقف على أحدهم، ليس هذا حباً فالحب شيء جميل جداً. ٥ من كل ١٠٠ شخص من يعرفون معنى الحب، الـ٩٥ يسيرون في علاقة لا يعرفون ما هي وإلا أين ستوصلهم، يشعرون بـ"الحاجة" والتعلق وليس الحب.

الحب علاقة صحية وليست مريضة، علاقة تصل إلى روحك تسمو بها وتنمو معك. 

رجوعاً إلى كيف تتوقف عن التفكير بها فإن ما سيجعلك تتوقف عن ذلك هو:
معرفة قدر نفسك .. معرفة أن الوقت الذي يمضي لا يعود.

إنها ليست مجرد كلمات تكتب لو كنت أمامي الآن لصرخت في وجهك وقد أصفعك!

تحتاج لذلك كي تستفيق وتبدأ بالنظر حولك والضحك وعيش حياتك!

دعني أخبرك شيئاً، دار بيني وبين صديقتي التي كانت بائسة وحزينة جداً لنفس السبب أنها لا تتوقف عن التفكير بالشخص الذي كانت على علاقة به، قالت لي:

"هناك x رقم من الفتيات في العالم لماذا سيتذكرني أو يريدني، هناك الأفضل دائماً لكل واحد منا"

قلت لها:

"هناك فتاة واحدة فقط في هذا العالم وهو أنت! تخطئين لو تظنين أن شخصاً بإمكانه أن يحل محلك، هناك؟ لا يوجد أحد، بل يوجد أنت التي لا يشبهها أحد"

أكره الطريقة التي يحمل فيها الإنسان المسؤولية على الله أو الشيطان ليخرج نفسه من الصورة. لا عليك، لن أخبرك كثيراً عن ذلك لأنك ستعرفه عاجلاً أم آجلاً.. 


وعندما تدخل تلك العبارة في عينيك، أذنيك، جلدك إلى أعماقك ستكون قوياً جداً، لن يستطيع أن يكسرك أحد، ستعيش حياتك على طريقتك الخاصة التي تريدها أنت وليس شيء آخر.

الناس لا تعطي الوقت لأنفسهم في التفكير في هذه الأشياء، الناس تستسهل السقوط في مستنقع الكآبة، هذا المكان مليء بالناس وهم يرتاحون هناك.

أعلم أنك لست منهم.

يأتيك شخص ويخبرك "أنا أعرفك جيداً" أنت لا تعرف نفسك حتى تعرفني، على مقدار جهلك لنفسك فأنت تجهلني كذلك.

في الحقيقة، لا يصل أحد إلى نهاية تلك المعرفة لكن هناك مراحل ستصل إليها ستدرك فيها كيف تقود حياتك وكيف تعرف المزيد.. كيف تكمل الطريق، وعندما تعرف ذلك يصبح الأمر مألوفاً.

سيخبرك أحدهم ستنساها عندما تتعرف على أشخاص جدد، فتيات جدد. هذا الأمر جيد وسيساعدك كثيراً لكنه ليس حلاً نهائياً لسببين:

1- ستسقط في تلك الدوامة من جديد مع فتيات أخريات (الشعور بفقدان شيء له قيمة).
2- ستخسر نفسك مع محاولة الرغبة في الحصول على المزيد والمزيد من الأشخاص.

وفي نهاية ذلك لن ينتهي الأمر، لذا فكرة أن تتعرف على أشخاص جدد ستعطيك دفعة ولكنها لن تقضي على التفكير بها.

الخروج الآمن من العلاقة (الخروج كرجل).

عندما توشك العلاقة على الانتهاء وأنت تعرف وتشعر بذلك، لا تتمسك بمن لم يتمسك بك، فذلك ليس..

أحسنت، ليس حباً!

لكن الرجل يبقى رجلاً في كل الأوقات وفي كل المواقف، لذا لا تؤذها واعطها ما تريد بطريقتك الخاصة التي تراها مناسبة (لكن لا تظهر الوجه الشاذ لك! لا تكن ناعماً أو مهتماً بزيادة).

لا تكرهها أبداً! لا تكره أحداً أبداً فهذا يعني أنه ترك بداخلك أثراً (علمت عليك)، تخيل معي تلك الصورة لتفهم:

إذا كنت ترى الناس جميعاً يقفون أمامك وتراها تحلق.. أنزلها!

المعنى المقصود أن ترجعها إلى مكانتها كبقية الناس.

لم أخبرك بنقطة واحدة تقوم بها لتتخلص من التفكير بها، لكنني أخبرك بما يجب أن تسمعه وتعرفه لتقوم أنت بما تراه يناسبك ويناسب موقفك.

لا تخسر نفسك أبداً. لأنك إن فعلت ذلك فإنك لن تحب ولن تعرف ما هو الحب.

تنفس..

اشرب الماء..

تأمل وخذ وقتك بعيداً عن كل شيء، فهذه هي بداية إصلاح كل شيء وتوقفك عن خسران نفسك..

أراك في تدوينة جديدة صديقي..

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

نموذج الاتصال
الاسمبريد إلكترونيرسالة