U3F1ZWV6ZTMzMjEwNjAyNzMwX0FjdGl2YXRpb24zNzYyMzAzMDg2NDU=
مواضيع هامة
مواضيع هامة

7 أسرار للأشخاص الناجحين

7 أسرار للأشخاص الناجحين

لدينا جميعاً أهداف نريد تحقيقها.

لكن القليل مننا من يحقق تلك الأهداف.

في طبيعة العقول اليوم فإن الناس تميل إلى تعظيم الأشخاص الناجحين ناظرين إليه بنظرة "لديهم قدرات خاصة ليست لدينا".

لا ينظرون إلى كمية الأخطاء المرتكبة أو المصاعب والمشقات التي مر بها هذا الشخص الناجح ليصل إلى ما هو عليه اليوم.

لكن، ماذا إن أخبرتك بـ7 عادات مر بها الأشخاص الناجحين ليصلوا إلى ذلك المجد؟

1- اتخذوا قراراً ما

اتخاذ القرار من أهم عناصر تحديد الهدف.

ولكن ليس كأي قرار اتخذته من قبل بل قرار صارم لا رجعة فيه لتحقيق ذلك الهدف.

"هذا يكفي! لا يمكنني تحمل المزيد"

تقرر أن ألم البقاء كما أنت، أصعب من ألم التغير.

جميع الأشخاص الناجحين الذين حققوا أحلامهم مروا بلحظات الاستيقاظ تلك.

"السنة دي انا هاخدها ليا" - مروان بابلو

محمد علي كلاي قرر أن يكون ملاكماً عظيماً بعد أن سرقت دراجته النارية. وهناك العديد من الأشخاص الناجحين الذي تتشابه قصتهم في حدوث ذلك النوع من الاستيقاظ.

اتخذوا القرار!

قراءة، مشاهدة الفيديوهات التحفيزية أو قراءة التدوينات مثل هذه التي تقرأها الآن لا تعني شيئاً حتى تتخذ القرار لحدوث التغيير.

2- النظرة الإيجابية للنجاحات السابقة

لاشك أنك لاحظت ذلك، وهو أن الجميع يميل إلى تمييز وتذكر سقطاتهم، ألمهم وكل شيء سيء عن أنفسهم. نحن خبراء في إثبات السلبيات.

الأشخاص الناجحون هم من يعرفون أن بالرغم من وجود السقوط والفشل فهناك العلو والنجاح.

كم مرة أخبرت نفسك:
"لا شيء جيد لي"
"أنا سيء في كل شيء"
"أنا فاشل ولم أحقق شيئاً جديداً"

أرى تلك العبارات كثيراً الآن على مواقع التواصل الاجتماعي لأشخاص يقومون بنشرها (Sharing The Negative Posts) بطريقة ساخرة من أنفسهم وربما وهم يضحكون ويشعرون أن تلك حقيقتهم.

تلك العبارات جميعها تضع الحدود لعالمك.

لا يوجد من يستمر في الفشل والسقوط، فهناك بالفعل الكثير من الأوقات التي نجحت فيها في شيء ما سواءً كنت تتذكر ذلك أم لا.

عقول الجميع مبرمجة على تضخيم وتذكر الفشل، عدم رؤية وتمييز وتصغير ونسيان النجاح.

ابحث عن لحظات نجاحك واجعلها أساس لتقدمك ولاستمرارك في النجاح ليصبح عادة لديك.

3- عقلية "استمرار النمو" (Kaizen)

الأشخاص الناجحون يعلمون أن التطور والتنمية المستمر هو الأمر المعتاد وليس استثناء.

يتخذون عقلية "استمرار النمو" كفلسفة لحياتهم فهم يرون أن كل لحظاتهم ومواقفهم سواء الناجحة أو الفاشلة تعني نمواً لهم.

ففي عقلهم الباطن يعلمون أنه لكي يستمر التحفيز لديهم يجب أن يتعلموا أشياء جديدة متعلقة بأهدافهم.

لا تقارن نفسك بالآخرين فلك تجربتك في حياتك ولهم تجاربهم.

"الحياة قصيرة لتعيش بأسلوب شخص آخر غيرك" - ستيف جوبس Steve Jobs

من الجيد أن يكون لديك موديل - معلم - شخصية ناجحة (Mentor - Role Model) تتابعها وتتعلم منها ولكن تذكر أن نجاحك الحقيقي يكمن في دمج تميزك واختلافك في خطواتهم بمعنى آخر تحقيق النجاح باستخدام طريقتك الخاصة.

ثق بنفسك واعلم أنك تستحق ذلك.

افشل، تعلم وتتطور وانمو.

تلك هي العجلة التي ستقودك إلى رحلة تطوير الذات لديك.

4- لديهم مجتمع من العظماء فقط

الأشخاص الناجحون يعرفون أهمية التواصل في المجتمع.

يضعون أنفسهم بين الأشخاص العظماء فقط.

فهؤلاء من يستطيعون الاعتماد عليهم في وقت الشدة.

المزيد من الطاقات الإيجابية، هذا ما تحتاج أثناء رحلتك في تطوير الذات للنجاح في حياتك وهذا ما تحصل عليه من هؤلاء الأشخاص لرفع روحك المعنوية باستمرار.

اعلم جيداً أن الأشخاص المقربين إليك لهم تأثير كبير جداً جداً جداً عليك فاحرص على اختيارهم جيداً.

أفعالنا، أقوالنا، وأفكارنا جميعهم انعكاس مباشر لمن نقضي معهم أكثر الوقت.

من اليوم، قم ببناء قريتك الاجتماعية من الأشخاص العظماء الذين تعرف أنهم سيرفعون من شأنك ومن طاقتك الإيجابية.

5- يقومون بالفعل بالخطوات لتحقيق ما يريدون

كم مرة أخبرت نفسك أنك ستبدأ في الذهاب لصالة الجيم ولم تفعل؟

قمت بشراء اشتراك لصالة جيم باهظة الثمن واشتريت ملابس ومكملات جديدة لصالة الجيم وأصبح كل شيء جاهز وحفزت نفسك له.

ولكن يحدث أمر طارئ يجعلك تؤجل الذهاب مرة لصالة الجيم وبعدها يزداد الأمر لعدة شهور.

"سأذهب غداً"
"سأذهب الأسبوع القادم"

ولا يحدث أي جديد.

القيام بالأمر قد يكون أصعب شيء وأكثر شيء يضايق ويخرجك من مسار هدفك.

يجب أن تخاف الفشل، الكسل، والمماطلة (العلوقية) ولا تخف من قول "لا" لكل ما سيعيقك عن تحقيق هدفك.

الناس الذين يحققون أهدافهم، ويقومون بأمورهم كما يقولون يعرفون قيمة ذلك جيداً.

قم بالأمر! فكر في هدف لطالما أردت تحقيقه وشعرت أنه بعيداً عنك أو أنه لم يكن لديك الوقت أو الجرأة أو الطاقة لتحقيقه.

6- كانوا مثابرين

أن يكون لديك هدف واضح لا يعني أن الطريق سيكون سهلاً ولن تأتي بعض المعوقات أمامك.

بمعنى أوضح يعلمون أن الفشل هو جزء من الرحلة.

الفشل ليس خياراً ولكن المكوث فيه والتوقف عنده هو خيارك.

أعلم، ستجد ذلك الوقت الذي يظهر أن الخروج من الفشل مستحيلاً ولكن يظل ذلك مستحيلاً حتى يقوم غيرك بالخروج منه، فاحرص على أن يكون ذلك الشخص أنت!

بمعنى آخر، ليس هناك شيء مستحيل نهائياً بل تعتمد تلك الحدود على قوتك أنت في الخروج من ذلك المأزق.

وعندما تخرج تكون أكثر صلابة وأكثر قوة من قبل.

كن مثابراً، لا تتوقف، الفشل في كل مرة أمر مؤقت بينما استمرارك في السير لتحقيق هدفك هو أمر دائم!

احرص على أن يكون كل يوم خطوة كبيرة نحو هدفك.

كما رأيت، يتوقف الأمر برمته عليك فابدأ رحلتك ولا تتوقف حتى تحقق ما تريد.

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة