حقائق عن بناء الأجسام ستجعلك ساهراً الليلة ( بدون هرمونات! )

2/10/2017
المدرسة القديمة لكمال الأجسام

في خلال إحدى الأيام في صالة الجيم، قابلت أحد أصدقائي الذي كان يتمرن لفترة 3 سنين في نفس تلك الصالة ولم ألاحظ عليه فرق منذ أن بدأ.

تكلمت معه بخشونة قليلاً حيث قلت له: " لديك 3 سنين في تلك الصالة و لم تتغير و لو كان أحداً مكانك لوصل لدرجة أفضل بكثير في 21 يوماً فقط! "
قال: " بصراحة أحتاج لمجهود أحلم أن أبلغه "
قلت: " أي مجهود، يا رجل أنت تبذل مجهوداً جباراً، لو استخدمته في حرق تلك الدهون والانتظام في نظام غذائي جيد لكنت وصلت"
قال: " كل من لديه جسم رشيق يتناول المكملات أو الهرمونات للوصول لتلك المرحلة "

و من هنا توقفت قليلاً و فكرت فعلاً يظن الكثير من الناس أن تلك الأدوات بمثابة السحر، لكن مهلاً وصلت لكثير من المستويات دون الحاجة إلى تلك المكملات!
سأذكر هنا بعض النقاط التي تخص ذلك التفكير البدائي اليائس الذي لا توجد له صحة بالمرة!

#ما هي المكملات الغذائية؟

المكملات الغذائية هي منتجات مخصصة تحتوي على عناصر غذائية تهدف إلى إضافة المزيد من القيم الغذائية كالبروتين، النشويات، الدهون المفيدة، الفيتامينات، المعادن، الأعشاب ..الخ.

لذلك هي تعمل على المساعدة للوصول إلى السعرات الحرارية المطلوبة خلال اليوم حيث في بعض الأحيان يحس الإنسان بالشبع بالرغم من عدم الوصول للسعرات الحرارية المطلوبة.

و مع ذلك هي ليست بساحر يعمل على تحويل الأجسام، اعتمدت كثيراً على الحليب فقط ( مع الوجبات الأساسية ) و كنت أصل لمستويات عالية جداً! وكنت أحصل على ذلك الجسم الذي أحب في أي وقت أريد! نعم أي وقت أريد فذلك يعتمد على انتظامي و صرامة الجهد المبذول!

و لست وحيداً فلدي الكثير من الأخوان يحصلون على ما يريدون دون الحاجة لتلك المساعدة باعتبار أنهم يفضلون الغذاء الطبيعي البعيد عن التصنيع، نحن نحترم جميع العقليات هنا المهم أن تكون راضياً بما تفعل قادراً على الوصول إلى مرادك.

#ما هي الهرمونات؟

الاسترويدز هي عبارة عن هرمونات مشتقة من هرمون التستوستيرون الأساسي، حيث تعمل تلك الهرمونات في إتاحة مناخ بنائي كبير لزيادة الكتلة العضلية و حرق الدهون.

يستخدمها كل من تراهم في المجلات، الكتب، الإعلانات و المقبلين على بطولات و مسابقات كمال الأجسام.

و هو سرّ لن يخبرك به أحدهم لأسباب كثيرة.
و نتائجه تظهر في وقت قصير جداً، لكنه مع ذلك له العديد من التأثيرات الجانبية الصعبة و قد يؤدي في بعض الأحيان إلى توقف جسم الإنسان عن إنتاج الهرمونات الطبيعية مما يؤدي إلى العقم الجنسي و زيادة الكوليسترول الضار في الدم و أمراض القلب.

ولا يفضل استخدام تلك الهرمونات إلا للمسابقات، أما غير ذلك فلا ينصح بسبب أضرارها الكبيرة على الجسم.

#هل يمكن الوصول لجسم مثالي دون الحاجة إليهم (المكملات و الهرمونات البناءة)؟

قبل الإجابة عن ذلك السؤال الذي يشغل الفكر، سأعرض بعض الصور لبعض الأشخاص الذين وصلوا إلى أجسام صلبة قوية كبيرة قبل وجود تلك المساعدات ( أجسام طبيعية ).

John Grimek (1910-1998)s
الأمريكي جوهن جريمك كان معروفاً باسم "الوهج"، و لعب في فترة 1930-1940 وحتى بعد تقاعده استمر في التمرين حتى أنه كان يحمل في تمرين الاسكواتس 400 باوند و هو في أواخر الستينات!

Eugen Sandow (1867-1925)s
الألماني العظيم ساندو الذي يلقب الآن بـ"الأب الروحي لكمال الأجسام الحديثة"، و الذي بدأ في تطوير معدات الرياضة في زمنه حيث كانت تعتبر تلك الأجهزة والأساليب من الاختراعات الجديدة على الناس في ذلك الوقت.

Steve Reeves (1926 - 2000)s
لاعب بناء الأجسام و الممثل الأمريكي ريفز، قام بالولوج في الجيش أثناء الحرب العالمية الثانية، و من ثم اتجه إلى الفن و التمثيل والذي مثل فيلم سوبرمان.

إذاً فالإجابة هي نعم! و لكن يبقى السؤال كيف أصل لجسم أفضل مما أنا عليه؟ كيف هي البداية؟

صدقني حين أقول أن تلك البداية هي أهم جزء في ذلك الطريق كله، إن بدأت بداية قوية منظمة و مدروسة ستدمن ذلك الطريق حتى يصير جزء منك.

لذلك وجب عليك التفكير والتحضير جيداً لتلك البداية، وعلى ذلك قم بتحديد أولاً ما هو هدفك:
- تضخيم
- تنشيف
- قوة تحمل
فلكل منهم منهجه ولا يمكن الجمع بينهم، فمثلاً التضخيم يحتاج إلى أوزان ضخمة و أعداد أقل، و التنشيف يحتاج إلى زيادة ضخ الدم في أجزاء مختلفة من الجسم في أقل وقت، و زيادة القوة تتميز بفترات راحة كبيرة و بأوزان ثقيلة و حركة بطيئة واستخدام نفس العضلة لأيام متتالية دون راحة.

الجزء الثاني: أن تقوم باختيار أنواع التمارين و تنشئ جدول خاص لتلك التمارين للحفاظ عليها.

الجزء الثالث: أن تتبع نظام غذائي يعمل على مساعدتك للوصول إلى هدفك في أسرع وقت!، ولا تقم بالغش في أوائل فترة البداية حتى تتيقن أنك تصير في الدرب بشكل سهل بدون الحاجة إلى التكلف.

إن الأمر بسيط جداً ولا يحتاج إلى تعقيد، فقط قم الجهد النظيف واترك جسمك يتحدث عنك، ولا تفكر حتى بأنه يوجد من هو أفضل منك في الجسم بسبب أي مساعدات.

 وتذكر أن يكون لديك جسم صحي قوي جاف من الماء و الدهون أفضل من أن يكون لديك جسم مفتول من الخارج و يحمل  الكثير من الأمراض من الداخل!

لن يجدي نفعاً التفكير في " أظن أن هذا الشخص يستخدم الهرمونات .." فكر في نفسك، قم بما عليك للوصول إلى ما تريد و قم بالعمل و ليس الثرثرة والتفكير فيما لا يعني، تلك عقليات دعهم و شأنهم و قم بما عليك به، و سترى بنفسك قوتك التي كنت تجهلها!

مواضيع ذات صلة

ليست هناك تعليقات:


الابتساماتأخفاء الأبتسامات