كيف تتعامل مع ذلك اليوم الثقيل؟

4/21/2017

أثناء تأملك فيما سيجري خلال الأيام الآتية قد تستثقل بعض الأيام بسبب أن هناك الكثير من الأمور الحياتية الثقيلة والتي لا تحبها ستحصل في تلك الأيام، إليك ما ستفعل في تلك الحالة.

كنت أقع في نفس ذلك المستنقع الذي يجعل أيامي جحيماً بسبب انتظاري لذلك اليوم الذي يحتوي على العديد من الأمور التي يجب أن أقوم بها كإنهاء بعض المصالح في بعض الأماكن الحكومية وما إلى ذلك من أمور تشعر أنك ستختنق وتموت بسببها.


في الحقيقة دائماً الخطوة الأولى لتغيير بعض السلبيات فيك ينبغي أن تراها أولاً فتلك أهم خطوة لبدأ التغير، و من ثم سيتعين عليك التحرك للتغيير، بعد عدة تغيرات ستجد أن موضوع التغيير ليس بتلك "الصعوبة".

كل ما عليك فعله هو أن تخرج تلك الحالة من نفسك و تعش يومك كما يجب، لأنه يجب أن تعلم أنه

 ليس هناك أي فائدة من تأزمك بسبب تلك المشكلة بل ستضيع عليك أوقاتك السعيدة و الهادئة.

لتكن تلك القاعدة هي أساس تفكيرك، أساس عقليتك في الأيام السابقة، عش يومك كما ينبغي أن يكون، و اجعله يوماً طويلاً واحداً وليس أسبوعاً.

وحين يأتي ذلك اليوم كن على يقين أنه

إذا بدأ اليوم سينتهي عاجلاً فلتحرص على اكتمال ما بدأت ذلك اليوم من أجله حتى لا تؤخَّر بعض من تلك الأعمال ليوم أخر و يصبح اليوم طويل يومين طويلين.

و أنك ستكافئ نفسك بشيء تحبه حين تنتهي تلك الأعمال في نهاية اليوم، و ستكون سعيداً في نهايته بما أنجزته.

صديقي تنفس الصعداء، لا تنظر لتلك الأمور بتلك النظرة الكبيرة، اصرف نظرتك الكبيرة وتفكيرك إلى ما يهمك حقاً، إلى تلك الأهداف العظيمة التي ستصل  إليها ربما غداً أو بعد َ قليل!

هذا ما تعيش لأجله، و هذا ما تريد..

مواضيع ذات صلة

ليست هناك تعليقات:


عند التعليق قم بكتابة التعليق على الشكل التالي:
المكان: وهنا تضع البلد والمكان الذي تعلق منه
الحالة: ماذا تفعل؟ ماذا تشعر؟
(تعليقك)

مثال..

المكان: مصر - مقهى كوفي شوب كومباني
الحالة: أحتسي كوباً من القهوة المثلجة وأنا أستمتع بذلك

أحب ذلك الشعور الخاص بإسعاد الآخرين، وكما قلت فإن له لذة خاصة لا يعرفها إلا من يفعل ذلك كثيراً

*لا تنسى، يمكنك استخدام الابتسامات..*

الابتساماتأخفاء الأبتسامات