ما هو النجاح في الحياة وفي كل شيء وكيف يعمل؟!
U3F1ZWV6ZTMzMjEwNjAyNzMwX0FjdGl2YXRpb24zNzYyMzAzMDg2NDU=

ما هو النجاح في الحياة وفي كل شيء وكيف يعمل؟!

ما هو النجاح في الحياة وفي كل شيء وكيف يعمل؟!

انتظرت كثيراً لتنجح في شيء ما؟ ما هو النجاح في الحياة وفي كل شيء؟ وكيف تحصل عليه بسهولة؟

كم مرة قمت بالجلوس منتظراً لحين حدوث شيء تريده ولم يحصل ذلك الشيء حتى نسيته بانشغالك في شيء آخر أو قمت من مكانك؟!

بالمثل فالوصول لأعلى قمتك يكون بتلك الطريقة، أنت لا تصل حتى تعمل بجد وتعمى عن وصولك. بانشغالك بالوصول تتوقف عن العمل بجد، تظل ناظراً للأعلى بينما المتسلق يظل دائماً ناظراً لمكانه ومركزه وفي الخطوة التالية في ذلك الجبل حتى يصل بسرعة وأمان.

أما أن تنظر لقمة الجبل، فهذا معناه توقفك عن العمل وبتوقفك عن العمل يزيد وقتك في التسلق دون الوصول للقمة. هكذا هو الوصول، هكذا هو النجاح في الحياة.

ما هو النجاح في الحياة؟
هو أن تتصور صورة تحبها كثيراً وتشعر بتفاصيلها ثم تقوم بتحقيقها، لن تشعر بالنجاح في حياتك إن لم تخطو خطواتك وتشعر بها.

لا يكون نجاحاً إن أتى لك مارد من المصباح ليحقق لك أهدافك.
لا يكون نجاحاً إن لم تعطي وتضحي وتصل في نهاية المطاف لذلك التصور العظيم.
لا يكون نجاحاً إن لم تقم به أنت..

النجاح له طريق *طريق النجاح* يجب أن تسير عليه، ربما يكون مظلماً، ربما يكون مليئاً بالوحوش..إلخ. لكن كل ذلك يصنع كلمة "النجاح".

النجاح في الحياة لا يأتيك و أنت تنتظره، النجاح يأتيك حين يعلم أنه الوقت المناسب للظهور، يأتيك حين يراك منهمكاً فيما تعمل باذلاً الكثير من طاقات العمل. لا يأتيك النجاح وأنت تنتظره أو وأنت ناظر إليه.

انظر حولك، في كثير من الأوقات لو ظل الرجل متعلقاً بامرأة وأرادها بكل شدة يحصل عكس ما يريد إن ظل ناظراً إليها بكله، وإن اهتم بنفسه وقام بتطوير ذاته وتنمية مهاراته حتى يحين ذلك الوقت في تلك اللحظة يحظى بها ولعلك يا صديقي رأيت ذلك كثيراً.


لديك مهمة عليك العمل عليها حتى تجد ما يسرك، و تذكر دائماً كلما كانت المهمة صعبة كلما كان النجاح أعظم.

أما المهمة الصعبة فلا تظل هكذا إلى الأبد، بمجرد خوضك فيها تصبح أسهل مرة بعد مرة. ستجد حينها العالم ينظر إليك باستعجاب بسبب تلك الإنجازات الصعبة المستحيلة في نظرهم!

أتعلم ماذا؟ لا تنشغل أيضاً بنظرة الناس إليك فذلك فخ رأيت الكثير يسقط فيه، قم بعملك كما يجب وحين يحصل النجاح والوصول استمتع بتلك اللحظات العظيمة. تنفس الصعداء يا صديقي فقد وصلت!

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة