الموضوع الذي سيغير حياتك!

6/19/2018
الموضوع الذي سيغير حياتك!

تذكرت القليل من الأشياء التي كنت أفعلها وأنا صغير. كيف كنت أقوم بالعديد من الأشياء دون قيود وكنت أشعر بالمرح كثيراً.

ولاحظت أنني كنت أقوم ببعض الأشياء لأنني لم أكن أعرف عواقبها والتي تضع في قلبك الخوف من الإقبال على أي شيء جديد.

وعندما تكبر في العمر فإنك تكون العديد من المشاعر السلبية التي لا تعرف بوجودها والتي تمنعك عن القيام بأشياء تجعلك على قيد الحياة.


تخاف من الخطوة الأولى. تخاف من حدوث التغير في حياتك (مهما كان نوع التغير)..

فتقرر من الداخل (لست بحاجة إلى تحريك لسانك): عدم القيام بفعل يغير جزء كبيرة منك.

وهذا يعني الاستمرار في حياتك (هي ليست حياة) دون أن تفعل ما تريده وتظن أنك بهذا تعيش.

إذا أردت أن تعرف كم أنك لا تعيش حياتك كما تريد وبنفس المشاعر اسأل نفسك:

هل أنت سعيد الآن كما كنت صغيراً؟ هل تمتلك تلك المخيلة الكبيرة الساحرة والممتعة التي كنت تمتلكها حين كنت صغيراً؟

من هذين السؤالين تعرف ما هي المشاعر التي تعيش بها الآن وكيف أن هناك العديد من القيود حولك لم تكن تراها..

والحل لتلك المشكلة ينقسم إلى:

1- تغيير طريقة التفكير للتخلص من القيود الداخلية.

والفكرة الأولى التي تمكنك من ذلك هي عدم التعلق بشيء. إذا أردت القيام بشيء ما وأخذت تفكر كم أن هذا العمل صعب وأنك لا تستطيع القيام به لأنك لا تمتلك المقومات لذلك فافعل دون ذرة من التفكير!

لا تفكر كثيراً قبل القيام بشيء تحبه يمنعك القيام به خوفك. فكما ترى كل شيء لا تفعله اليوم هو بسبب الخوف منه.

الخوف هو ما يمنعك من اتخاذك للخطوة الأولى لكل شيء جيد.

الخوف من أقوى المشاعر السلبية التي تتحكم في الإنسان وتبقيه بعيداً عن كل شيء جيد! مهما كنت تفكر في التحدث مع أحدهم أو البدء في مشروع جديد أو أي شيء يقوم بتغيير حياتك فإن الخوف ما يمنعك دائماً.

"ستظهر بشكل غبي إذا قلت ذلك" ، "ستخسر مالك إذا قمت بذلك المشروع" ، "لا تذهب معهم فإنهم أفضل منك" ..

يخبرك بذلك الخوف الذي يعيش في داخلك، فلا تصبح شيئاً ولا تتقدم في حياتك وتعيش أيامك كما هي وكما يريد.


يحكي قصة عن ذلك الممثل ويل سميث فيقول:
في إحدى الأيام كان يجلس مع أصدقائه وقرروا الذهاب في اليوم التالي إلى القفز الحر بالمظلة. 

يقول سميث: كنا متحمسين للقيام بتلك الفكرة ولكننا كنا ثملة (سكرانين) ولذا لم أكترث بما قيل ولكن أثناء طريقي للمنزل أخذ عقلي يستغرق بالتفكير في تلك الفكرة ولكنني كنت أقول أننا لم نكن في وعينا.

وعندما جاء وقت النوم ووضعت رأسي على السرير بدأت أفكر مجدداً في تلك الفكرة وكنت أحلم بالكوابيس وأنني أسقط، ولم أستطع النوم في تلك الليلة.

بعدها استيقظت وذهبت لمكان تجمع الأصدقاء وخفت كثيراً لأنني وجدتهم جميعاً! وهذا يعني أن هناك نية للقيام بتلك الفكرة.

حتى وصلت إلى الطائرة وبدأ الخوف يزداد وأنا أنظر للجميع ولا أحد يتكلم ولا أحد يريد أن يظهر بأنه الغبي الوحيد.

وبدأ نبضي يزداد لما وجدت باب الطائرة ينفتح أمامي فوق علو 4000 قدم! لأنني لم أرى باب الطائرة مفتوحاً في حياتي من قبل!

بعدها بدأ العد 1 .. 2 وبعدها دفعني المساعد لأنه عند الوصول للرقم 3 فإن الناس تخاف وتتراجع وتتمسك في الطائرة.

قفزت وأنا مرتعب جداً وبعدها بثوانٍ بسيطة شعرت بشيء غريب جداً! أنني لم أستمتع بذلك أبداً في حياتي! أن ذلك أفضل شعور يمكنك أن تشعر به!

أنا أحلق!!

النقطة الأكثر الخطورة التي تمر بها هي النقطة التي يتلاشى فيها الخوف!

نظرت إلى ما فعلته في الـ16 ساعة السابقة. لِم امتلكني كل ذلك الخوف؟! لماذا لم أستطع النوم، لماذا خفت وأنا في السيارة؟ لِمَ لم أستطع تناول طعام الإفطار؟ لماذا كل ذلك الخوف؟؟

فالخوف كان يفسد كل شيء دون أي معنى..

ثم قال:
"إن الله وضع كل شيء جيد لك في الجانب الآخر من الخوف الكبير، فاللحظات التي تشعر بها بالخوف الكبير تشعر بعدها بالسعادة الكبيرة!" -ويل سميث

العبارة النهائية التي ختم بها ويل سميث حديثه أثرت بي كثيراً وعند تطبيقي لذلك الدرس على ما يحصل لي طوال حياتي فإنه نجح.

لكن شعور الخوف ذلك يقل مع الوقت عندما تعرف هذا الدرس لأنك ستقبل على كل شيء تريده فلا وجود للخوف بعدما عرفت الكثير عنه.

2- القيام ببعض الأعمال خلال اليوم (ينبغي أن لا ينتهي اليوم دون أحدها).

نأتي لجانب التطبيق حيث أن هناك بعض الأعمال إذا قمت بها ستجعلك تشعر بحياتك بل وتغيرها لأنها ستضخ الدم في كامل جسمك وعندها ستشعر وتفكر بأشياء لم تكن لتفكر بها.

- الاستحمام بالماء البارد والركض كثيراً

ما نريده هنا هو رفع نبضات القلب لزيادة حالة الشعور بالانتباه. وهذا يعني أنك تستمتع بكافة تفاصيل يومك وتحفز نفسك على التفكير في العديد من الأشياء.

ليس بالضرورة التفكير في العديد من الأشياء السيئة أو المحزنة بل الأشياء التي تحب أن تفكر بها فهذا يجعلك سعيداً ويرفع همتك للتخلص من مخاوفك.

زيادة نبض القلب يعني التحفيز. حيث ستقوم بأشياء قد تبدو جنونية أو التفكير في أشياء تظنها بعيدة عنك (أحلامك) وعندما تفكر كثيراً في حلمك فهذا يعني أنك في لحظة قد تأتيك الفكرة للقيام بالخطوة الأولى.

من الأشياء التي تجعلك في مكانك لا تتحرك هو قلة نبض القلب والهدوء الذي يؤدي لإيصالك إلى حالة من الهدوء الراكد. في تلك الحالة أشعر بتعفن بعض أجزاء الجسم والفكر، فكل شيء راكد كالماء الراكد الذي يتجمع فيه جميع الحشرات والفطريات حتى يجف..

ارتفاع نبض القلب يعني تجدد كل شيء فيك، قم بأي شيء يجعلك تنبض بشكل قوي.

الاستحمام بالماء البارد والركض يقوم برفع نبضات القلب وهذا ما نريده تحديداً.

- التمشية في أماكن تحبها وحدك

الحياة مزدحمة جداً ولا يمكنك التفكير أو الاستمتاع دون أن تشعر بذلك. العزلة جيدة لبعض الوقت لتستجمع صوتك وتستمتع مع ما تفكر به.

أنت تتحدث إليك. أنت تستمتع مع نفسك ولا شيء آخر.

عندما تتعرف إلى نفسك وتستمتع معها فإنك تفتح القيود للاستمتاع بشكل أكثر مع أي شخص آخر.

كما ترى، فإن قضاء الوقت كثيراً مع الناس قد يجعلك تشعر بالحزن عندما تكون وحيداً وذلك المفهوم مترسخ في العديد منا دون أن يشعر (حتى أنا شخصياً في السابق).

هي متعة مزيفة التي تكون بوجود "الناس" فقط. لأن الاستمتاع الحقيقي يخرج منك أنت وفي أي مكان ومع أي أحد.

قضاء الوقت مع نفسك في مكان تحبه يقوي الصلة بينك وبين نفسك ويجعلك تفهم الكثير عن نفسك وينمي عقلك دون أن تشعر.

التواجد مع الناس كثيراً يجعلك تجهل نفسك ويجعلك تعتمد عليهم كثيراً لتحصل على النشوة الزائفة التي تنتهي بغيابهم.

- قراءة بعض الكتب

يمكنك قضاء الكثير من الوقت بعيداً عن حياتك لرؤيتها بشكل أفضل. قراءة الكتب تأخذك إلى مكان عالٍ ترى منه نقاط تجهلها بداخلك.

مثل المخدرات ولكنها الأفضل!

فقراءة الكتب تنمي عقلك وروحك وهذا يعني الكثير جداً. هذا يعني أنك لا تخطو لا تنمو بل تحلق عالياً.

خصص لنفسك الوقت لقراءة الكتب في المجالات التي تحبها خاصة التي تتحدث عن تحسين الشخصية وأسلوب الحياة، التحفيز والإنتاج، وريادة الأعمال.

- تحقيق أحلامك

عندما تحقق حلمك الأول فإنك تبقى محفزاً ومؤمناً لتحقيق حلمك التالي والتالي حتى تصل إلى مرحلة ما وتنظر لما حققته وتشعر باستمتاع لا يقدر بثمن، أتعرف لماذا؟

لأنك حققت حلمك! الشيء الذي كنت تفكر فيه عندما كنت صغيراً فقط، لأنه لم تكن لك القدرة على تحقيقه في ذلك الوقت.

فعادة عندما كنا صغاراً نقوم بصنع الكثير والكثير من الأحلام التي حين نكبر في العمر فإن البعض يسميها "أحلاماً خيالية" أي تكون في الخيال فقط. وهذا بالطبع شيء خاطئ لأنه لا يقول تلك الكلمة إلا الشخص الضعيف غير القادر على تحقيق حلمه!

وعادة يقولها الناس بسبب تلاشي قدراتهم الإبداعية في الحياة بسبب ما يرونه طوال حياتهم من مواقف سلبية.

أما الشخص الذي يحقق أحلامه فإنه لا يتكلم بل يعمل فقط لتحقيق ما يريد!

- اللعب مع أطفال أصغر منك سناً

هناك سعادة تصيب المرء عندما يداعب الأطفال الصغار. الشيء المختلف هنا أنه ليس عليك التحدث كثيراً فهم يريدون الاستمتاع فقط.

بدون مشاعر كاذبة أو بعض الأخلاق الذي يكتسبها المرء عادة عندما يكبر في العمر. ضحكاتهم صافية ونقية خالية من أي شيء سيء تجاهك.

الاستمتاع وفقط الاستمتاع، هذا ما يريده الأطفال الصغار.

- الجلوس مع شخص حكيم

في بعض الأحيان يكون لديك شخصاً تأخذ رأيه في بعض الأمور المصيرية. لأن رأيه مؤثر في القرار التالي ولأنه يضع أسباب مهمة غير تافهة كما يفعل الآخرون.

الجلوس مع ذلك الشخص وملاحظة كيف يعيش حياته فإنه يفتح مداركك لأبعاد أكبر. ذلك الانفتاح يجعلك متجانساً مع كل شيء حولك. يجعلك تستمتع بكل لحظة في حياتك حتى البائسة منها.

يقربك من الله، لأنه يتحدث عنه دائماً ويربط كل خطواته بالله.

يجعلك ترى كل شيء جميلاً.

وتلك الجمل البسيطة لها تأثير كبير جداً عندما تعيشها مع ذلك الشخص الحكيم.

إن الحياة مليئة بالأشياء الجيدة ولكن تعمى أعيننا عنها بسبب الخوف. يحجب كل شيء عظيم ويجعلك سجيناً لا تستطيع التحرك لأن هناك حاجز الخوف الذي يخبرك بأن كل شيء يصبح سيئاً إذا قمت بذلك الشيء.

مواضيع ذات صلة

ليست هناك تعليقات:


عند التعليق قم بكتابة التعليق على الشكل التالي:
المكان: وهنا تضع البلد والمكان الذي تعلق منه
الحالة: ماذا تفعل؟ ماذا تشعر؟
(تعليقك)

مثال..

المكان: مصر - مقهى كوفي شوب كومباني
الحالة: أحتسي كوباً من القهوة المثلجة وأنا أستمتع بذلك

أحب ذلك الشعور الخاص بإسعاد الآخرين، وكما قلت فإن له لذة خاصة لا يعرفها إلا من يفعل ذلك كثيراً

*لا تنسى، يمكنك استخدام الابتسامات..*

الابتساماتأخفاء الأبتسامات