فكر لتصبح غنياً: ملخص وأهم الدروس المستفادة لتحقيق نتائج ملموسة. (Think And Grow Rich)

9/04/2018
فكر لتصبح غنياً: ملخص وأهم الدروس المستفادة لتحقيق نتائج ملموسة. (Think And Grow Rich)

كتاب فكّر لتصبح غنياً هو من أقرب الأصدقاء لي أثناء استمراري في أي مشروع أريد النجاح فيه.

هذا الكتاب قديم جداً ألفه شخص يسمى نابليون هيل. حيث كان يريد إثبات بعض النظريات الخاصة في مجال النجاح وتحقيق ما يراه العالم مستحيلاً فقام بجمع معلومات من 500 شخصاً ناجحاً في مجال الثراء والغنى عن طريق المقابلات الشخصية معهم.

وبعدها قام بالربط بين ما لاحظه مشتركاً بينهم وبين فلسفته في الحصول على الغنى والنجاح في كافة المجالات ليس فقط في الجانب المالي.

وملخص تلك الدراسات والأعوام والمعلومات هو كتاب فكّر لتصبح غنياً (Think And Grow Rich). لا يتكلم هنا نابليون عن المال فقط بل عن كل شيء تراه مستحيلاً.

فكما أرى في عيون الكثير من الناس وجود الكثير من الصناديق السوداء التي توحي بأنها ثقيلة جداً يقف عندها الإنساء متكئاً عليها مقرراً التوقف عن الضرب والسير لتحقيق حلمه.

يقوم نابليون هيل في هذا الكتاب بإعطائك الزاد الذي تريده في رحلتك تلك لتحصل على أسلحة ثقيلة تمكنك من تكسير تلك الصناديق السوداء، وعندما تقوم بأول ضربة تجد أن ذلك كله وهم يخرج منك أنت وأنه ليس هناك صناديق سوداء في طريقك.

لكنك لن تعرف شيئاً إذا لم تقرأ كتاب فكّر لتصبح غنياً (Think And Grow Rich).

الإنسان في حياته يتعلم العديد من الأشياء. وعند وجود معلم في مجال ما يسهل ما تحصل عليه في 10 سنوات لتحصل عليه من ذلك المعلم في شهر أو أقل.

فكر لتصبح غنياً فريد جداً من نوعه حتى بين الكتب التي تتكلم عن الثراء، المال، النجاح، التحفيز بشكل عام. لتضع ذلك في ذهنك جيداً أنك ستقرأ كتاباً سيقلب حياتك بشكل عام، وفي مجال النجاح، التحفيز، العمل، والمال بشكل خاص.

ومرة أخرى أود أن أنوّه أن كتاب فكّر لتصبح غنياً (Think And Grow Rich) لا يتحدث عن الغنى المال والمال كما تقرأ من العنوان بل هو يتكلم عن شيء آخر تبحث عنه أنت ولا تجده.

من القواعد الأساسية لكتاب فكّر لتصبح غنياً (Think And Grow Rich) هو أن الكاتب يريدك أن ترى أنك قبل النجاح في شيء ما تحتاج إلى:
1- الإبحار في عمق نفسك وتحقيق النجاح بداخلك، في عقلك ومخيلتك.
2- النظر إلى الخارج والتحكم في الأدوات والمشاعر وهذا يسهل النقطة الأخيرة القادمة.
3- نقل النجاح من مخيلتك إلى الواقع الذي تعيشه.

مروراً بتلك النقاط يقوم نابليون هيل (Napoleon Hill) بإعطائك ما ينقصك حتى تكتمل صورة السلم الذي يقودك للنجاح.

أتعرف مقولة لا تعطني سمكة وإنما علمني كيف أصطاد؟

فكّر لتصبح غنياً لا يعطيك السمكة وإنما يعلمك كيف تصطاد النجاح، وعند إتقانك للاصطياد يمكنك تطبيق ما تعلمته في كافة الأشياء التي تريد تحقيق النجاح فيها.

1- الرغبة: البداية لتحقيق كل شيء عظيم

والرغبة التي يقصدها هنا نابليون هو نوع آخر من الرغبات. أتتذكر حين كنت صغيراً وأردت الحصول على شيء ما؟

ظللت تحلم بذلك الشيء، قررت جمع نقودك حتى لو كنت تأخذ قرشاً واحداً يومياً لأنك تريد ذلك الشيء بقوة.

لم تمنعك هنا فكرة "ليس لديك النقود الكافية" أو "ستأخذ الكثير من الوقت" لأن فكرك مشغول هنا في شيء أهم.

أنت تريد ذلك الشيء! فقط لا غير.

تلك الرغبة التي يتحدث عنها نابليون هنا. الرغبة المولعة بالنتيجة التي تريد الوصول إليها.

خطوات نابليون في الحصول على رغبة مولعة (وهي الخطوة الأولى):

1- حدد مبلغ المال الثابت من النقود الذي تريد الوصول إليه.
2- ماذا ستقدم من أجل أن تحصل عليه؟
3- حدد ميعاداً نهائياً لتحصل عليه.
4- إنشاء مخطط يحتوي خطوات الوصول للهدف، وابدأ في أول خطوة مباشرة.
5- اكتب المبلغ والمخطط الخاص بك بخط كبير أمامك.
6- اقرأهم بصوت عالٍ مرتين يومياً صباحاً/مساءً.

2- الإيمان: هو تصور النتائج، تحقيق الحلم بداخلك

انظر حولك على الأشخاص الذين يريدون الوصول لشيء ما. ستجد أن الأشخاص الذين يؤمنون بما يحلمون به يحققون أحلامهم، الذين لا يؤمنون لا يصلون.

قاعدة بسيطة متكررة، فالنجاح يحتاج الإيمان بشكل ضروري ليحصل.

الناس الذين يتحركون مع المواقف والعوائق لا يمتلكون الإيمان الذي يتكلم عنه نابليون.

لأن الإيمان الذي يتحدث عنه هنا ليس في الكلمات بل ينبع من الداخل ولا يمكن أن يتغير.

إذا أردت تحقيق الإيمان يقول نابليون أن تضع لنفسك يومياً 30 دقيقة تفكر فيها عن النتائج التي تحبها. تدخل نفسك في ذلك المكان وترى كيف يتعامل كل شيء حولك مع ما حققته من إنجاز.

تلك الطريقة تقوم بتقوية إيمانك فيما تريد الوصول إليه وبالتالي تدعمك لتصبح قوياً، مستمراً فيما تفعل حتى تحقق.

وهنا تذكرت قصة بطل كمال الأجسام أرنولد حين تكلم عن كيفية احتلاله المركز الأول دائماً في بطولاته. كان لديه ذلك النوع من الإيمان حيث قال مرة أنه يتخيل نفسه يقف على المسرح ويعرض جسمه كأنه الوحيد وأنه يفوز.

بعدها ينتظر حتى ينتقل ذلك الأمر من خياله إلى حقيقته وبالفعل يحدث ما يفكر فيه، لماذا؟ لأن لديه الإيمان الذي يتحدث عنه نابليون.

3- الإيحاء الذاتي: برمجة عقلك الباطن

النقش على جذع الشجر يحتاج تكرار غرز السكين كي ترى ما تكتبه بيديك وكذلك الإيحاء الذاتي مع العقل الباطن.

نريد هنا برمجة العقل الباطن ليقوم معك ويقدم ردود الأفعال والأفكار التي تقودك لتحقيق ما تريده.

ذلك الشعور بالتعجب، استبعاد حصول النتيجة هو ما تريد التخلص منه لأن ذلك الفكر يقوم بأخذك بعيداً كلما اقتربت من تحقيق ما تريده وبالتالي تتصرف تبعاً لأوامر وأفكار عقلك الباطن.

الإيحاء الذاتي يقوم بتقليص حجم الخطوات التي تقودك نحو هدفك. فهو يدعم ويقوي إيمانك.

قم بالجلوس في مكان هادئ وابدأ بالصراخ بما تريده، بمن أنت، ما هي قوتك التي تمتلكها، هل أنت مستعد للمجازفة وحصولك على ما تريد؟

يؤكد هنا نابليون على أن وجود المعرفة فيما تفعل هو المفتاح لتحويل ذلك الشيء إلى مال.

المعرفة وحدها لا تكفي بدون تطبيق. ويمكنك أن تسمع نابليون يقول بشكل مختصر:
"لا تحصل على المعرفة التي أتحدث عنها بالتعلم دون التطبيق"


إذا لم تبحث جيداً عن إجابات الأسئلة التي تدور في خاطرك من المعلومات التي يلقيها معلمو المدرسة في عقلك أثناء فترة التعليم فإنك لا تحصل على شيء ولهذا نظام التعليم فاشل بالنسبة للعديد من الطلبة.

التطبيق واكتساب الخبرة في مجال ما هو مفتاح النجاح فيه.

5- التصور والتخيل: لا يوجد إبداع، لا تحصل على بصمتك بدون التخيل

يقوم هنا نابليون بتقسيم التخيل إلى قسمين:
1- التخيل التركيبي: وهو التخيل الذي يقوم بترتيب الأفكار بداخلك مؤدياً إلى فكرة جديدة.
2- التخيل الإبداعي: وهو التخيل الذي يأتيك بالأفكار من اللاشيء!

الأفكار التي تأتي من الخيال هي القوة التي تقوم بنقل الأفكار من مجرد أفكار إلى واقع ملموس.

إذا أردت أن تصبح غنياً أضف المعرفة الخاصة بك إلى خيالك..

6- التخطيط: بدايات نقل نجاحك من تصورك إلى حقيقتك

كلما قمت بالكتابة عن ما تريد الحصول عليه فإنك تختصر الكثير من الوقت والخطوات وتقترب أكثر نحو هدفك.

التخطيط هو رؤية ما ستفعله بوضوح بحيث يترسخ ذلك فيك، في عقلك الباطن، في كافة أجزائك.

خذ وقتك في كتابة التفكير والكتابة لتحصل على مخطط جيد يمكنك السير عليه وعندما تنتهي قم بتطبيقه مباشرة ولا تنتظر.

7- القرار: التنفس.. الجدية.. الالتزام (كيمياء المماطلة)


"The world has the habit of making room for the man whose words and actions show that he knows where he is going" -Napoleon Hill

"العالم لديه عادة إفساح المجال للرجل ذو الأقوال والأفعال التي تعني أنه يعلم أين هو ذاهب" -نابليون هيل

من المتوقع جداً أن تصادف في طريقك لحظات من الفشل. هنا يظهر الفرق بين الشخص الناجح والفاشل، فالناجح يظل مستمراً بينما الفاشل يكتفي ويقف حزيناً.

تذكرت هنا أيضاً عندما كان يقول سيلفستر ستالون أن الحياة تضرب وتستمر في الضرب، ليس القوي من يضرب، بل القوي في الحياة من يستمر في السير بينما يأمره كل شيء بالتوقف..

الشخص الذي يكتفي هو شخص يستمع للناس كثيراً ولا يستمع لنفسه!

لأنك من الداخل مازلت تريد شيئاً ولم تحصل عليه، ومن الخارج يجعلونك تشعر بأنك جيد وطبيعي لتصبح مثلهم.

الشخص الناجح يتخذ القرار الواضح ويسير إليه دون توقف.

8- الحضور والتحمس: قوتك الداخلية تظهر هنا

حضورك دائماً في العالم الخاص بحلمك، سواءً عن طريق التفكر الدائم، التخطيط، ترديد الكلمات بصوت مرتفع..إلخ.

المهم أن تبقي نفسك حاضراً في عالم ذلك الحلم لتأتيك الرسائل والأفكار التي تقودك نحوه.

تريد تحقيق ما تريد، لا تكترث بالوقت، الكيفية، الإعاقة..إلخ، إذا أردت تحقيق حلم ما ستحققه.

9- قوة عقل المدبر: استخدامها في الاستمرار

من هنا يدخل نابليون إلى أعماقك ليؤثر عليك داخلياً ويجعلك تتقن عملية التأثير في عقلك المدبر.

حيث إنك ستحاول جعل ترددات أفكارك متوازنة مع كل ما هو حولك لتحقيق ما تريد، خصوصاً الأصدقاء والأشخاص من حولك.

إذا كان الناس الذين تحيط نفسك بهم يحفزون بعضهم ويشجعون على المزيد من النجاح والقوة في تحقيق كل شيء فهذا سيساعدك لتصل. أما إذا كان أصدقائك كسالى ويعيشون اليأس فابتعد عنهم إذا أردت تحقيق ما تريد.

لا يمكنك تغيير ما يدخل عقلك بيدك، أنت فقط تحتاج لتنظيف المناخ حول عقلك لتنفجر فيه القوة والأفكار الإيجابية والإبداع لتصل إلى ما تريد.

10- طاقة الجنس: أقوى طاقات الإنسان!

وبما أن طاقة الجنس هي من أقوى طاقات الإنسان التي يعيش بها، يمكن أن تحول تلك الطاقة الجنسية القوية إلى استخدامها في الوصول إلى ما تريده!

يتكلم هنا نابليون عن أنه يمكنك تحويل تلك الطاقة الغريزية إلى أي طاقة تساعدك في الوصول إلى ما تريده.

الشرح هنا يطول عن ما يفكر به نابليون، لذا من الأفضل أن تقرأ ما كتبه وتشاركه معنا هنا.

11- العقل الباطن: تصريفه ليخدمك

أثناء مرور اليوم الخاص بك يصيبك العديد من الأفكار والمشاعر، سلبية وإيجابية. لكن السلبية منها تقوم بإعاقتك عن النمو لتصل إلى حلمك وتصبح غنياً.

حاول التخلص من تلك الأفكار والمشاعر السلبية سريعاً (باستخدام التأمل).

12- الدماغ: هو تجميع للعديد من المكونات معاً

هناك عقل واعي وعقل باطن، عندما تقوم بشيء جيد كفكرة إبداعية وأفكار تروق لك فإن العقل الباطن يصل إلى حالة، تلك الحالة يسهل التحكم فيه وتوجيهه إلى حلمك وما تريد الوصول إليه.

عندما تضع نفسك في صورة النجاح والغنى كثيراً باستخدام عقلك الواعي فإن عقلك الباطن يحاول أخذ بعض الصور من ذلك التصور أو التخيل الذي قمت به وتخزينه لتصبح واقعاً لك (قانون الجذب).

عندما تقوم بترديد كلمات حلمك كثيراً فإن عقلك الباطن يسهل التحكم فيه.

13- الحاسة السادسة: تحصل عليها إذا..

هو ببساطة شديدة متى تعرف أن هناك فرصة يجب اغتنامها بسرعة، أو هناك خطر يجب أن تتجنبه.

وهذا يعني أن يكون لديك شعور داخلي يوجهك إلى الصواب ويبعدك عن الأخطار. نابليون هنا قبل النوم يقوم بتصور بعض من رجال الأعمال الذين اختارهم بدقة شديدة نظراً لصفات كل واحد فيهم.

بعدها يتصور أنه يجلس وهم حوله ويسترشدهم في كل خطوة جديدة وينتظر رد كل واحد منهم ليقوم بتلك الخطوة. الرجال الذين ذكرهم نابليون هنا هم: ايميرسون، باين، توماس اديسون، داروين، لينكولين، فورد، كارنيج، بربانك، نابليون.

في هذا الفصل يقوم نابليون بوصف دقيق لما يحدث ويركز في كتابته لتوضيح تلك الطريقة التي يستخدمها لك.

وهنا يقوم ربط عقله الباطن بأولئك الأشخاص الذين ذكرهم ليفكر مثلهم ويحصل على الإجابات طبقاً لردود أفعالهم وتفكيرهم.

كتاب فكّر لتصبح غنياً (Think And Grow Rich) هو كتاب يريك العديد من الأشياء التي تنظر إليها ولا تراها! وهناك العديد من الأشياء الأخرى لم تكن تعرفها يجعلها واضحة أمامك لتتشرب معانيها في هذا الكتاب.

هناك كتب يجب أن تقرأها وهناك كتب أخرى ليس مهماً إن قرأتها، لكن كتاب فكّر لتصبح غنياً (Think And Grow Rich) من الكتب التي يجب أن تقرأها لأنه بالفعل سيقودك إلى باب جديد في حياتك..

مواضيع ذات صلة

ليست هناك تعليقات:


عند التعليق قم بكتابة التعليق على الشكل التالي:
المكان: وهنا تضع البلد والمكان الذي تعلق منه
الحالة: ماذا تفعل؟ ماذا تشعر؟
(تعليقك)

مثال..

المكان: مصر - مقهى كوفي شوب كومباني
الحالة: أحتسي كوباً من القهوة المثلجة وأنا أستمتع بذلك

أحب ذلك الشعور الخاص بإسعاد الآخرين، وكما قلت فإن له لذة خاصة لا يعرفها إلا من يفعل ذلك كثيراً

*لا تنسى، يمكنك استخدام الابتسامات..*

الابتساماتأخفاء الأبتسامات